از دیدگاه شعرا

اشعار در مدح امام رضا فخرَ الوصی

تطاولَتِ الأعناقُ ترنو إلی المَدی
فأذّنَ فیها الوجدُ و انتَبهَ الصدی
علی قلقِ الرّؤیا تُبعثِرُ شوقَها
و تنسِجُ من نأیِ المسافاتِ فَرقدا
تسیرُ علی هَدْیِ القلوبِ ، و تَنثَنی
بها ألفُ جُرحٍ یعشَقُ النزفَ مَورِدا
یؤمّلُ فیها کلّ قلب مُرادَه
و تَرقُصُ فی أوداجِها لوعهُ الردی
و ما اخضَرّ فیها للنّبوءاتِ مطمَحُ
تناءی فألفی بحرَها الغَمرَ مُزبِدا
مضی فجرُها ، و انداحَ صبحُ مطرّزُ
و مالَ بها شَوطُ الغروبِ تَمرّدا
تصابی . . و أطیافُ المَشیبِ تشُدّهُ
إلی غیر ما تهوی أمانیهِ مقصدا
وَلوعٌ بأیّامِ الوصال ، تهُزّهُ
لیالیهِ . . ما أبقَت علیه و لا رِدا
تعرّی
سوی ثوبِ الضمیر یلُفّهُ
و کابَرَ لیلَ الحزن حتّی تعوّدا
و مرّ علی الدّنیا . . کأنّ أُهَیلَها
قدِ امتلأوا حِقداً علیه ، مُذِ ابتَدا
فلا مَسَحت نَوءَ الغُبارِ له یدٌ
و لا مدّ للدّنیا علی قَیدِه یدا
و لا خُلُقُ الأیّامِ أرعَشَ کفّهُ
و لا اعتاضَ من دُنیاهُ . . حتّی تزوّدا
إلی أن تفانی قلبُهُ و جفونُهُ
فداءً لِما قد کان صَرحاً فیُفتَدی
سعی بمُفاداهِ الضمیر ، یحُثّها
فتَرفِدهُ حِسّاً کریماً مُجرّدا
و لو رَدّدتْ کلّ الجِراحِ نشیدَهُ
لَکان زمانُ المستحیلِ مُردّدا
فلا یومُهُ یغشی مُناهُ ، فینجلی
مخاضُ ، و لا فی سعیهِ یرتجی الغدا
لواعجُهُ الظمیاءُ ما جنّ لیلُها
و لا عفّ نَزْقٌ من هواها ، و لا اهتدی
أرِیحِی رِکاباً یکسِرُ البِیدَ ضارباً
و قلباً بما تحوی الجراحُ مهدّدا
فإنْ قیل : صبرُ ، فالمسافاتُ خطوُها
ثقیلٌ علینا . . أسلَمَ اللیلَ مِقوَدا
أری شاطئ الأیّام عنّا قُلوعُهُ
تَناءتْ ، و باباً عن أمانیهِ مُوصَدا
أیَضعَنُ رَحلی ، و الوِهادُ تَنوشُهُ
هواجِرُها ، حتّی غدا الصّقرُ أرمَدا ؟ !
و کیف انقطاعی عن وجوهٍ کأنّها
بُدورُ تمامٍ تجعلُ الحُزنَ أسعدا ؟ !
أیُنصِفنی رَیبُ الزمان ، فأمتطی
إلی العبَقاتِ البِیض سَرجاً مُنضّدا ؟ !
أطوفُ بدارٍ لابنِ موسی ، تطاولَتْ
بها القِممُ الشمّاهُ توّجَها الهدی
رحابٌ کأنّ النجمَ بعضُ حِجارِها
تَرقرَقَ فیها الصخرُ حتّی تَورّدا
مضی حلَکُ الأیّام عنها ، کأنّما
تکشّفَ عنها الکونُ بِرّاً و سُؤددا
فلا مَلَکَ المأمونُ مِن بعضِ مجدِها
و تحت یدَیها مُلکُهُ قد تبدّدا
و مِن قائلٍ للغیم : دونکِ فامطری ،
خَراجُکِ یأتینی . . و إنْ کان أبعدا
تحَشرَجَ . . لا مُلکٌ
یدومُ ، و لا یدٌ
تصولُ ، و لا جیشٌ هناک تحشّدا
تناهَبَهُ الموتُ الزّوام ، فلم یجِدْ
سوی حسَراتِ الموتِ جمعاً و مُفرَدا
فهَمّ بأنّ المُلکَ ضاعَ و لم یدُم
و خوفُ احترِابِ الوارثینَ له بدا
فأقبلَ نحو اللّهِ یخزی ، کأنّهُ
تلحّفَ أبرادَ الشیاطینِ و ارتدی
فلم یَبقَ مِن ذکراه إلّا عجاجهٌ
من الإثم ، لا خیراً أقام و لا اهتدی
و دونکَ أبراجَ المکارم ، ینطفی
بریقُ الدّنا فی أرضِها متوسّدا
و یَنهَلُ عَبّاً من خِضَمّ بُحورِها
شفاعتُهُ و العِزّ و الهَدیُ و النّدی
أری أرضَ طوسٍ صفحهَ المجد ، عانقَتْ
علوّ السما ، تَستافُ عطراً مُورّدا
علیّ بنُ موسی رُکنُها و شمیمُها
فأعظِمْ به إرثا کریماً و سیّدا
عَطَفْنا علی القبرِ الزکیّ رِحالَنا
و عنّ بنا شوقٌ لنبغیهِ مقصدا
و ما شاقَنا طورُ الهوی ، غیرَ أنّنا
سَعَینا لنّرقی فی الجِنانِ و نخلُدا
دِمانا هی الشوقُ المجنّح ، یمتطی
سُروجَ مَدانا إنْ تناءی و إن بدا
أزِیحِی عن القلب الرّکامَ ، فإنّما
جناحی علی طول البلادِ تَمدّدا
یرِفّ کقلبی فی حِماکِ لأرتقی
إلی ذروهٍ للعرشِ کی أتعَبّدا
وهاکِ اضربی للمجدِ فسطاطَ عِزّهٍ
أحطّ به رَحلی ، و ألقاهُ مُنجِدا
أُمرّغُ خدّی بالتراب ، و أحتَمی
بقلعهِ عِزّ حین أدخُلُ مشهدا
أتَیتُ إلی سلطانِ آلِ محمّدٍ
لأمدحَ سلطانَ الإمامهِ و الهدی
أتَیتُکَ یَحدونی نَداکَ تشوّقاً
و ألفُ لسانٍ فی نوالک قد شدا
أُغنّی هویً ، حتّی استشاطَ بیَ الجوی
فبِتّ علی أعتابِکَ الغُرّ مُنشِدا
و للطائرِ الغِرّیدِ لحنٌ یروقُهُ
فیُمسی بما یُملی علیه مُغردّدا
فکیف إذا ألفی من القدسِ باحهً
بها صرحُ الِ المصطفی قد تجدّدا ؟ !
أطلّ علی الأیّامِ من
فضلِ کفّهِ
عطاءٌ ، فألفَیناهُ فی البَذلِ مُفرَدا
تزوّدَ منه العالَمونَ ، فأذعَنتْ
له کلّ آفاقِ الحیاه تودّدا
فیا مَلِکاً للخافقَینِ ، یشُدّنی
إلی عرشِهِ شوقٌ ، و أرجو به النّدی
توضّأتَ بالأمجادِ من کلّ طارفٍ
و کلّ تلیدٍ حُزتَ عزّاً و سؤددا
و یا ملِکَ البطحاء ، دَعْنی أصواغُها
قِلادهَ شِعرٍ فی هواکَ تجسّدا
فإنْ تبتغی شأواً فقد جُزتَ عالیاً
تبوّأت فی أعلی السّماکَینِ مَقعَدا
و یا عبَقاتِ الفخر ، دونکِ فاسجُدی
علی بابهِ من حیثُ وافَیتِ مسجدا
أبا الیُمنِ ، دَعْنی أستجِنّ من الأسی
لأسلُکَ درباً من نَداکَ مُعبّدا
و أشدو بما شاءت معالِیکَ ، و اعطِنی
من العمرِ ما قد صاعَ من أمسِه سُدی
أنا عبدُکَ الشادی بمجدِک ، مُولَعٌ
بمدحِک ، فاطلِقْ لی لساناً و مِزوَدا
و اطلقْ عِنانَ الشّعرِ من کضّهِ الأسی
و اطْلِقْ رِکابی فی نوالِکَ و الیَدا
فیا عِزّ ما قد نِلتَهُ یابنَ فاطمٍ
فروحی و أرواحُ الأنامِ لکَ الفِدا
بکَ اللّهُ أعطانا مُنانا ، و بُورِکَتْ
خُطانا ، فوافَیناکَ فی المجدِ أوحدا
فیابنَ ربیعِ المَکرُمات و بحرِها
تبوّأتَ فی الفردوسِ داراً و مَقعدا
تطوفُ بکَ الدنیا حَجیجاً ، و تنحنی
لقبرِکَ تیجانُ الملوک تعبّدا
و یا وارثاً فخرَ الوصیّ و نجلِهِ
و یا علَماً للذاکرینَ و مُقتدی
حَطَطتُ رِحالی بین کفّیکَ ظامئاً
ألا . . فاسقِنی من نبعِکَ الثرّ مَورِدا
فأنت نعیمُ اللّه و النعمهُ التی
بها یستقیمُ الدینُ أو یبلُغُ المدی
تضوّرَ جرحی أن یطول به المدی
و رفّ فؤادی حیث أعطیت موعدا
ترقرق دمعی من حنین مولّهٍ
یخضّ دمی ما إن تباکی و إن شدا
تفرّد ما بی من ضرام أخالُهُ
یجوس بی الدنیا فأهجر
مرقدا
أُمرّغ بالسهد الطویل حکایتی
فیستلّ منی الحزن قلباً مسهّدا
أتیتک تبکی کربلاءُ بلوعتی
و یصرخ عاشوراء بالقلب مُرعدا
أتیتک وجهاً غاله الشوق و الجفا
و أنت ضمین أن یعود مورّدا
و حقّک یا شیخَ الجوا . . تجسّدت
معانیک أعلاماً و نهجک مرشدا
و کیف یظنّ البغی أنّک لم تَلد
وریثاً لعهد اللّه فی الدین سیّدا ؟ !
فجاء الجواد المرتجی . . ألفُ کوکب
تخرّ علی أقدامه البِیض سجّدا
و کان کما قد کنت للناس لجّهً
من النور موّار السّنا متوقّدا
فأنتم سیوف اللّه و العصمه التی
براها لنا کی یستبین بها الهدی
و أنتم هداه الأنبیاء و فخرهم
و أنتم سراج لن یخور و یخمدا
و نخبک فی کفّی مزجتُ به المُنی
لأرشفها ریانهً تذهل العِدا
یضیق بی الکون الفسیح ، فینجلی
فضاک قصیّاً واسعاً یُعجز المدی
فأفترش الدنیا بساطاً ممهّداً
أعود به ممّا أفضت مسدّدا
فأنت رضی اللّه الکریم و وجهُهُ
و قدرته العظمی ، و کنتَ المویّدا
ضیاء البدران
برگرفته از کتاب دانستنی های امام رضا علیه السلام دانستنی های رضوی۲

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *